البتار الشامي
h

مرحبا بك أخي الزائر. نرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا حتى تستفيد من مطالعة كافة اقسام الموقع وحتى المخفية عنك. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه


البتار الشامي

ديني يتكلم عن هموم الأمة الإسلامية
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الأسرة والتبذير في رمضان ((للنقاش))

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ام أمنة المغربية
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد الرسائل : 508
السٌّمعَة : 0
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 24/08/2008

مُساهمةموضوع: الأسرة والتبذير في رمضان ((للنقاش))   الثلاثاء أغسطس 26, 2008 10:43 am

بسم الله الرحمن الرحيم

سلام الله عليكم ورحمته وبركاته

أبدأ هذه الكلمات بإهداء أفضل الصلوات وأتم التسليمات

إلى فخر الكائنات وأشرف المخلوقات ورسول خالق المجرات

وأفتتح بالذي هو خير بقول الله تعالى في كتابه العزيز

بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

بسم الله الرحمن الرحيم

((إن المُبذرين كانوا إخوان الشياطين وكان الشيطانُ لربه كفورا))

صدق الله العظيم

إخواني وأحبابي زوار وأعضاء ومشرفي منتدى الحياة السرية

أسعد الله أوقاتكم بكل الخير والصحة والبركة

وبمناسبة حلول شهر رمضان الكريم وما يتخلله من اهتمامات بالطعام كماً ونوعاً يشرفني أن اضع بين أيديكم هذا الموضوع

الذي جمعت فيه بعض نصائح علماء أجلاء يشهد لهم التاريخ بعظمتهم وعطاءاتهم

فأعطوا خُلاصة تجاربهم لمن يريد أن يحافظ على سلامة جسمه وعقله

لتسليط الضوء على ظاهرة خطيرة تهدد الأسرة والمجتمع ألا وهي التبذير والإفراط بالمأكولات والمشروبات وآثار هذا الإفراط السلبية على الأسرة والمجتمع من النواحي الدينية والإقتصادية والإجتماعية فالكثير من العائلات تقوم بشراء وتحضير كميات كبيرة من الطعام بكافة أنواعه (لحوم-خضراوات-فواكه-حلويات-00الخ))وتقوم بإعدادها وطبخها وتحضيرها لتناولها على وجبة الإفطار ولكن الذي يحدث وبكل أسف أن هذه الأسر لا تستهلك ربع هذه الكميات الكبيرة التي قامت بشراءها وتحضيرها ويتم رمي الباقي في القمامة مستهترين بالنعم التي أنعمها الله علينا مُتناسين انه يوجد عائلات لا تجد ما تُفطر عليه أو ما تسدُ به رمقها وأنا هنا لا أتحدث عن مسألة التكافل الإجتماعي المهم في كل زمان ومكان وخصوصاً في شهر الجود والكرم شهر رمضان المبارك ولكنني سأتحدث عن أخطار هذا التبذير على الأسرة واقتصادها فأغلب السر العربية من ذوات الدخل المحدود ويعاني أفرادها معاناةً كبيرة في سبيل تأمين لقمة العيش فيعملون جاهدين أناء الليل وأطراف النهار في سبيل الإكتفاء ولكنهم تناسون معاناتهم وتعبهم وخطتتهم الإقتصادية عند حلول شهر رمضان فيشترون كميات كبيرة من الأطعمة والمواد الغذائية متسببين بغلاء أسعارها وبالتالي وحرمان الفقراء والمساكين من شراءها بطريقة غير مباشرة والأصعب من ذلك كله هو رمي ما يزيد منها في سلة المهملات هادرين بذلك جهوداً جبارة قامت بزرعها وحصادها وتسويقها وطبخها وتحضيرها حارمين أشخاصاً آخرين من إمكانية شراء بعضها لسد الرمق والتقوي على طاعة الله ومن هنا تنبع أباب الغلاء الكبير للمواد الغذائية وخصوصاً مع حلول هذا الشهر الكريم فيستغل التجار الطلب المتزايد على المواد الغذائية ونقصان كمياتها من الأسواق فيقومون ببيعها بأسعار مضاعفة عما كانت عليه وبذلك تكون الأسرة ساهمت بطريقة غير مباشرة في غلاء الأسعار وتزايد عدد الجوعى والمحتاجين وإهدار نعم كثيرة يتمنى الكثير من الناس الحصول على جزء بسيط منها هذا من الناحية الإقتصادية أما من الناحية الصحية فإنأخطاراً كثيرة وأمراضاص أكثر ترافق هذا الشهر الكريم عندما يقوم البعض بتناول كميات كبيرة جداً من الطعام في وجبة الإفطار فيكون قد عرض نفسه للأذى والتلبكات المعوية والأمراض الشريانية والقلبية وإتعاب الجهاز الهضمي والبولي وإرهاق القلب وإضعاف الدورة الدموية فكلنا نعلم أن تناول كميات كبيرة من الطعام تتسبب بالكثير من المشاكل والأمراض الصحية ومن هنا أضع بين أيديكم أقوال وحكم طبية تبين مخاطر هذه الظاهرة وترشدنا الى التعامل الصحيح مع نعم الله صحة أبداننا وقوبنا ومجتمعاتنا فعلى الله اتوكل وبه أستعين :

وأبتدأ بكلام مُعلم الناس الخير سيدنا وشفيعنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام

حيث أرشدنا الى ضرورة الإلتزام بالحد المعقول والكمية المناسبة

من الطعام وحذرنا من الإفراط بالأكل والشرب حيث قال في حديثه الصحيح

((ما ملئ ابن آدم وعاءً قط شر من بطنه))

فهذا الحديث الشريف وغيره الكثير من الأحاديث العظيمة

يرشدنا ويدلنا على ضرورة التقليل قدر الإمكان من كمية الطعام والشراب

لإن المعدة بيت الداء فالسلام عليك يا نور الهُدى ويا شفيع الكائنات 0

ويأتي سيدنا أبو بكر الصديق ليدلو بدلوه في هذا الإطار فيقول رضي الله عنه:

((الإقتصاد نصف المعيشة وإنني لأكره أن يُنفق الرجل تعب أيام بيومٍ واحد))

فهذه المقولة العظيمة تدل على ضرورة التوفير والإقتصاد بعيداً عن الشُح والبخل والإسراف والتبذير

كما يتكرم علي بن أبي طالب كرم الله وجهه وينصحنا بهذه النصيحة حيث يقول:

((كثرة الأكل والضحك تُميت القلب كما يُميت كثرة الماء الزرع))

وهذا دليل واضح في اخطار الإفراط والتبذير حتى في الأمور الضرورية فكل شيء يزيد عن حده ينقلب الى ضده

نصيحة أخرى تفوه بها الأمام الشافعي رضي الله عنه

يرشدنا ويدلنا على أساب هلاك الإنسان فيقول رضي الله عنه:

ثلاثُ ُ هن مُهلكةُ الأنامِ وداعيةُ الصحيحِ الى السُقامِ

دوامُ مُدامةٍ ودوامُ وطئٍ وإدخال الطعامِ على الطعامِ

فهذين البتين الجميلين يحملان في طياتهما الكثير من النصائح والنواهي

ويدعوان الى التنظيم والإقتصاد بالمأكل والمشرب والجِماع 0

وها هو الشيخ الرئيس الطبيب العظيم ابن سينا

يتلفظ بكلمات أشبه بالجواهر والُدرر مؤكداً قول الإمام الشافعي رضي الله عنه

كشهادة طبية من أعظم طبيبٍ أنجبته الإنسانية فيقول ابن سينا:

اسمع بُني نصيحتي واعمل بها فالطبُ معقودُ ُ بنصِ كلامي

لا تشربن عُقيبِ أكلاً عاجلاً فتقودَ نفسكَ للأذى بزمامِ

واجعل طعامك كل يومٍ مرةً واحذر طعاماً قبل هضمِ طعامِ

واحفظ منيكَ ما استطعت فإنه ماء الحياةِ يُراقُ في الأرحامِ

فهذه النصائح العظيمة من طبيبٍ عظيم لهي خير دليل

على وجوب الإقتصاد والتنظيم في المأكل والمشرب والجِماع

والإمتناع عن الشرب عُقيب الأكل لإنه يُسبب أضراراً كثيرة

ثم يأتي نابغة الأطباء ومُعلمهم الطبيب الحاذق ((أبو بكر الرازي))

ليدلو بدلوه ويُعطي خُلاصة تجاربه على شكل نصائح بسيطة

لكنها تحمل من الخير والفائدة الشيء العظيم فيقول الرازي:

لا تأكل إلا على جوع ؛ ولا تشرب إلا على ظمأ

ولا تدخل الحمام بُعيد الإمتلاء ؛ولا تَنَم قبل أن تعرِضَ نفسكَ للخلاء

فهذه النصائح تدل على وجوب الإلتزام بحاجات الجسم عندما يطلبها

فالجسم يطلب الطعام عندما يحتاجه بواسطة الجوع

ويُعبر عن حاجته للماء عن طريق العطش فجسم الإنسان مُبرمج

على التكيف والإخبار بوسائل تُنبه الشخص الى حاجته من الغذاء والماء والدواء

وهذه نعمة كبيرة وجليلة من نعم الله جل جلاله 0

وقبل أن أختم الموضوع أطرح على حضراتكم بعض الأسئلة :

1-ما هي نصائحك للذين يُكثرون ويُفرطون بالأكل والشرب؟

2-ما هي الأمراض التي يسببها الإكثار بالطعام والشراب؟

3-ما هي مخاطر التبذير على الأسرة والمجتمع؟

4-كيف يستطيع الشخص النهم التقليل من كميات الأكل والشرب التي يتناولها؟

5-كيف نستطيع وضع حل جذري للمشكلة

وقبل الختام أرجو من كل من لديه حكمة أو نصيحة ضمن هذا المجال

أن يتكرم بكتابتها وإضافتها للموضوح

حتى تزيد الفائدة وتكثر الإستفادة بإذن الله وجزاكم الله خير الجزاء

((وجزى الله رسولنا وعلماءنا عنا كل خير

ورزقنا الله إتباعهم والعمل بنصائحهم ))

تقبلوا سلاماتي وأمنياتي لكم بدوام الصحة والعافية والسرور

وكل عام وأنتم بخي

_________________

[b]لا اله الا انت سبحانك ربي اني كنت من الظالمين [/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
البتار الشامي
مدير الموقع
مدير الموقع
avatar

عدد الرسائل : 2488
العمر : 35
السٌّمعَة : 2
نقاط : 963
تاريخ التسجيل : 24/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: الأسرة والتبذير في رمضان ((للنقاش))   الأربعاء أغسطس 27, 2008 4:12 am

أسئلة طويلة تحتاج إلى اجابات عميقة ...سأجيب عنها باقتضاب
1 / الإقتداء بالحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم في احواله واقواله .
2 / هذا موضوع بحد ذاته يبحث بشكل مفصل .
3 / هناك مخاطر صحية كثير اولا ثم مخاطر من قلة ذات اليد والفقر لان التبذير لا يدع لأحد شيئا
4 / بالتدرج ... يبدأ شيئا فشيئا يقلل الطعام حتى يصل للمطلوب ... وبامكانه حاليا ان يستغل رمضان لذلك .
5 / الحل برأيي هو الإلتزام بكلام النبي صلى الله عليه وسلم ..ثلث لطعامك ..ثلث لشرابك .. ثلث لنفسك



جزاك الله خيرا على الموضوع وطرحه

_________________





كتاب يهدي ... وسيف ينصر






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abualfida.ahlamontada.net
ام أمنة المغربية
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد الرسائل : 508
السٌّمعَة : 0
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 24/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: الأسرة والتبذير في رمضان ((للنقاش))   الخميس سبتمبر 25, 2008 10:07 am

بارك الله فيك على المرور وتعليق من قتدى برسول الحبيب ماخاب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الأسرة والتبذير في رمضان ((للنقاش))
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البتار الشامي :: المنتدى العام :: الحوار الفكري-
انتقل الى: