البتار الشامي
h

مرحبا بك أخي الزائر. نرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا حتى تستفيد من مطالعة كافة اقسام الموقع وحتى المخفية عنك. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه


البتار الشامي

ديني يتكلم عن هموم الأمة الإسلامية
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هل جربت العلاج بالفتامينات والمعادن والبندق وزيت البندق ؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البتار الشامي
مدير الموقع
مدير الموقع
avatar

عدد الرسائل : 2488
العمر : 36
السٌّمعَة : 2
نقاط : 963
تاريخ التسجيل : 24/08/2008

مُساهمةموضوع: هل جربت العلاج بالفتامينات والمعادن والبندق وزيت البندق ؟   السبت ديسمبر 27, 2008 9:00 am



http://www.ansaaar.net/vb/showthread.php?p=452028#post452028

اعداد : الأخت الفاضلة مجد الغد حفظها الله

كشف الأسرار ، وإماطة اللثام اعلم ؛ أخي عافاك الله أن مجموع الفيتامينات ، والأملاح المعدنية ، من أنفع العلاجات التي يستدفع بها هذا البلاء ؛ نعم هكذا وبكل سهولة فلا تعجب(!) إنها تفتك بالجن فتكاً لا هوادة فيه ، وهذا هو العلاج الذي لا قبل للجن به ، ولا قدرة له لدفعه عن نفسه(!) ولك أن تسأل : كيف ذلك بربك(؟!)
وأقول لك :
* أولاً : لا تعجب من أمر الله رحمة الله عليك ، فليس من الله العجب(!) نعم ؛ فقد يجعل الله الداء دواءً(2)، ويذهب الداء بغير دواء.* ثانياً : هذا هو السر الذي أطلعنا الله عليه ، ومَنَّ به علينا ؛ أن كنا في طلبه جاهدين ، فأحببنا أن نُطْلِعكهُ ؛ وإن كنت عنه لمن الغافلين(!)رجاء أن ينفعك الله به كما نفع غيرك.
فقد تبين لنا من التجارب العملية أن الفيتامينات تكسر الجن كسراً قد لايصدقه عقل حيث لا تترك له مجالا للعبث بالبدن إذا تعاطاها المريض .
والحال كذلك مع مجموع المعادن ، والأملاح المعدنية ؛ فإن لها الأثر نفسه.
فإذا جمع المريض بينهما ـ وهما لا ينفكان بحال ـ ؛ فإنه سيجمع على الجني المتسلط على بدنه ؛ الويل والعذاب.
فإن في الأملاح المعدنية ، والفيتامينات ؛ خاصية عجيبة في كسر الجن ، وكبته ، لا يعلم سرها إلا الله.
فكلما تعاطى المريض بالمس هذا الدواء ؛كلما خمد الجني في بدنه ، وذاب كفص ملح في ماء ، أو تلاشى كدخان في سماء(!)
ومع الاستمرار في تعاطيهما لا يكاد المريض يحس منه شيئاً ، أو يسمع له ركزاً.
أي أخي ؛ حاطك الله هذه نعمة قد سيقت بفضل الله إليك لم تكن تعلمها أنت ولا غيرك من قبل هذا ، لو دفعت وزن الأرض ذهباً ؛
لم تكن لتحظى بها ، فخذها وكن من الشاكرين ، ولربك من الذاكرين.
والسؤال الذي قد يَرِدُ ذهنك الآن هو : أين أَجِدُ الأملاح المعدنية ، والفيتامينات التي ذكرتَ(؟)
ـــــــــــــــــــــ
(1) الجنة من الجنة .
(2) ذكر ابن أبي أصيبعة في (( عيون الأنباء في طبقات الأطباء )) عن الطبيب لاندروماخس في الأسباب الثلاثة التي جرت عن غير قصد منه وجعلته يضع لحوم الأفاعي في الترياق (( قال : أما التجربة الأولى : فإنه كان يعمل عندي في بعض ضياعي في الموضع المعروف ببورنوس حراثون يحرثون الأرض للزرع ، وكان بيني وبين الموضع نحو فرسخين ، وكنت أبكر إليهم لأنظر ما يعملون ، وأرجع إذا فرغوا.
وكنت أحمل لهم معي على الدابة التي تحت الغلام زاداً وشراباً لتطيب أنفسهم ، ويتجلدوا على العمل ، فما زلت كذلك إلى أن حملت الغداء في بعض الأيام ، وكنت قد أخرجت إليهم بُسْتُوقة خضراء(1) ، وفيها خمر مطينة الرأس لم تفتح مع زاد.
فلما أكلوا الزاد قدموا البستوقة وفتحوها فلما أدخل أحدهم يده مع كوز ليغرف منها الشراب وجد فيها أفعى قد تهرأ ؛ فأمسكوا عن الشراب
وقالوا إن ههنا في هذه القرية رجلاً مجذوماً يتمنى الموت من شدة ما به ؛ فنسقيه من ذلك الشراب ليموت ، ويكون لنا في ذلك أجر إذ نريحه من وصبه.
فمضوا إليه بزاد وسقوه من ذلك الشراب متيقنين أنه لا يعيش يومه ذلك ، فلما كان قريب الليل انتفخ جسمه نفخاً عظيماً وبقي إلى الغداة ثم سقط عنه الجلد الخارج وظهر الجلد الداخل الأحمر ، ولم يزل حتى صلب جلده وبرأ وعاش دهراً طويلاً من غير أن يشكو علة حتى مات الموت الطبيعي الذي
هو فناء الحرارة الغريزية .
فهذا دليل على أن لحوم الأفاعي تنفع من الأوصاب الشديدة ، والأمراض العتيقة في الأبدان.
وأما التجربة الثانية : فإن أخي أبولونيوس كان ماسحاً من قبل الملك على الضياع ، وكان كثيراً ما يخرج إليها في الأوقات الوعرة الرديئة في
الصيف والشتاء ، فخرج ذات يوم إلى بعض القرى على سبعة فراسخ فنزل يستريح عند أصل شجرة وكان الزمان شديد الحر ، وأنه نام فاجتازته أفعى فنهشته في يده ، وكان قد ألقى يده على الأرض من شدة تعبه ، فانتبه بفزع وعلم أن الآفة قد لحقته ، ولم يكن به على القيام طاقة ليقتل الأفعى
، وأخذه الكرب والغشي فكتب وصية وضمنها اسمه ونسبه وموضع منزله وصفته وعلق ذلك على الشجرة كي إذا مات واجتاز به إنسان
ورأى الرقعة يأخذها ويقرأها ويُعلم أهله ، ثم استسلم للموت.
وكان بالقرب منه ماء قد حصل منه فضلة يسيرة في جوبة في أصل تلك الشجرة التي علق عليها الرقعة ، وكان قد غلبه العطش فشرب من ذلك الماء شرباً كثيراً فلم يلبث الماء في جوفه حتى سكن ألمه وما كان يجده من ضربة الأفعى ثم برأ فبقي متعجباً ولم يعلم ما كان في الماء فقطع عوداً من الشجرة وأقبل يفتش به الماء لأنه كره أن يفتشه بيده لئلا يكون فيه أيضاً شيء يؤذيه ، فوجد فيه أفعيين قد اقتتلا ووقعا جميعاً في الماء وتهرءا ، فأقبل أخي إلى منزلنا صحيحاً سالماً أيام حياته . . . )) .اهـ

......................................
(1) البُسْتُوقَةُ ، بالضم : من الفَخَّارِ ، مُعَرَّبُ : بُسْتو .( القاموس المحيط ).


_________________





كتاب يهدي ... وسيف ينصر






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abualfida.ahlamontada.net
البتار الشامي
مدير الموقع
مدير الموقع
avatar

عدد الرسائل : 2488
العمر : 36
السٌّمعَة : 2
نقاط : 963
تاريخ التسجيل : 24/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: هل جربت العلاج بالفتامينات والمعادن والبندق وزيت البندق ؟   السبت ديسمبر 27, 2008 9:02 am



وإليك أسرار العلاجات وكيفية تحصيل ما أطلعناك عليه



* أولاً :
البندق : والبندق قد أودعه الله سراً عجيباً ؛ فإن فيه خاصية تكسر الجن وتخمده ؛ حتى كأنه لا جن في البدن ، فإذا كان الجني يسبب مرضاً ما في البدن ؛ فإن المريض بتعاطيه البندق أكلاً ، يضعف الجني ، ويفقده القدرة على العبث بالبدن ، وبذلك تخف شدته ، ووطأته(2).

وكذلك الحال إذا تلبست جنية برجل ، أو جني بامرأة لعشق ، وهوىً ؛ فإنه سيقع ويتم بينهما اتصال ، ووصال ، شاء المريض أم أبى(3).


فكيف سبيل الخلاص من ذلك(؟) وأقول : السبيل في أكل البندق ؛ فإن كُلاًّ منهما بتعاطيه البندق أكلاً ؛ يفقد الجني القدرة على الفعل ، ويعجزه أن يفعل فعلته هذه ، فلا يعود الجني قادراً على التنعم ببدن المريض ، أو التمتع به.

كذلك بمداومة أكل البندق كل يوم ؛ فإن الأعضاء التي أتلفها الجني وعطلها عن وظيفتها ، ستعود نسبياً إلى طبيعتها.

وهذه الخاصية العجيبة ـ التي تذهل الألباب ـ هي في البندق دون ما سواه من الجوزيات ، وقد حاولنا جاهدين ـ خمس سنوات ـ أن نجد له في ذلك شريكاً فلم نفلح ،

إذ هو فرد في هذا لا ثاني له.

ولتعاطي البندق طريقتان :



الأولى معلومة ، وهي :
أن يأكله المريض طبيعياً كما هو ، هكذا من غير شيء ، وهذه الطريقة مع كثرة أكله يملها المريض شيئاً ما ؛ إذ قد تسبب له الحموضة ، مع ارتفاع طفيف في درجة الحرارة،ولتفادي ذلك له أن يطحن البندق ناعماً ، ويمزجه بالعسل ، وهذه الطريقة تقلل من فائدة البندق ، والأفضل أن يتعاطاه المريض بالطريقتين.

ويكفي المريض أن يأكل مقدار مئتي غرام من البندق يومياً ، يأكلها دفعة واحدة ، لا مفرقة على فترات ، وله أن يجعل نصفها نهاراً ، والآخر ليلاً؛فهذه الكمية تكفي لكسر الجني ، وإخماد ناره المستعرة في البدن ، إن شاء الله تعالى وللمريض أن يزيد الكمية إن شاء.

بقي أن تعلم أن البندق يحتوي من الفيتامينات على الفيتامين : (( أ ، ب )) ، وهو غني بهما،ومن الأملاح،والمعادن علىSad( الحديد،الكالسيوم،الفوسفور)).


* ثانياً:زيت البندق:وله الخاصية نفسها في كسر الجني،بل قد يكون أشد وأنكى؛وذلك بأن يتخذه المريض دهناً يدهن به؛فإنه بذلك سيجمع على الجني عذابين،ظاهراً وباطناً.

إنه زيت فعال جداً،وعجيب أيضاً،كأنه السحر(!) لا بل هو السحر إذ هو مؤلم جداً للجني،موهن كيده،وباستخدامه ينقمع الجني،وينحسر انتشاره في البدن.
فأسمع به،وأبصر يوم تأكل البندق وتضع الزيت؛سترى واللَّه عجباً.

وزيت البندق نافع جداً في حالات المس الكلي؛وهي التي يخالط فيها الجني المريض مخالطة تامة،ويمازجه كما يمازج الماء العود الأخضر؛حتى إنه ليشاركه في أحاسيسه، ومشاعره(4).

وفي الحالات التي يظهر فيها أثر الجني على المريض،كالأضرار البدنية البينة؛فهذه الحالات ينفعها الزيت نفعاً عظيماً.

أما في حالات المس الجزئي؛وهي التي يتمركز فيها الجني في عضو ما دون سائر الأعضاء؛كالرأس أو اليد مثلاً؛ففي هذه الحالة ينبغي على المريض أن يشبع العضو المسكون بالجن بزيت البندق؛فإنه يعذب الجني عذاباً ما عليه من مزيد.

وههنا سؤال لا بد منه (( لتكمل به الفائدة،وتحصل الجدوى والعائدة ))،وهو:كيف تستفيد من زيت البندق كما ينبغي(؟)

وأقول:الفائدة العظيمة لزيت البندق تظهر في طول مدة بقائه على البدن،فكلما طال بقاء الزيت على البدن؛كلما طال للجن عذابه،وأوصابه،وشيئاً فشيئاً تتحلل قوته،وتذهب ريحه،وينفرط عقده،ويختل نظامه؛وذلك بأن يدهن به المريض جميع بدنه.

( تنبيه مهم): بعد دهن البدن ، ووضع الزيت عليه ينبغي على المريض أن يبقى متجرداً عن ملابسه ما استطاع من الوقت؛لتتحقق بذلك الفائدة المرجوة،وإلا ففي لبس الملابس ثانية تضييع لفائدة الزيت،مع مراعاة ستر العورة حياءً من اللَّه. أما إن كان المس جزئياً كما أسلفت؛فعلى المريض أن يشبع العضو المتضرر،ويرويه بالزيت،ويلفه ويغطيه بقطعة نايلون زمناً طويلاً،وليصبر لذلك نفسه بكرة وعشياً؛ثم لينظر هل يذهبن ذلك كيد الجن،وقوته(؟!).

وزيت البندق نافع جداً لمن تسلط عليه الجني جنسياً،ويوقعه في الفحشاء؛فعلى المريض،أو المريضة في هذه الحالة أن يضع الزيت على الفرج،قد يبدي الجني رد فعل،ويشدد في طلب هذا الأمر؛عند ذلك زد له الكمية،وضاعفها فسينقمع بعدها تماماً،ويتوقف عن عبثه،وغيه راغماً.

إذاً البندق أكلاً،وزيته دهناً؛كلاهما كفيل بكسر الجني وكبته،فالبندق مفعوله داخلي؛حيث يمتصه الجسم،والجن يجري في دم المريض؛فلا مناص له من امتصاصه أيضاً ولا بد.



وزيت البندق مفعوله خارجي؛حيث يؤدي وضعه على الجلد إلى كسر شوكة الجني المنتشر،المستفحل المستأسد في البدن،ورجل عرف عدوه،وكيف يضرسه بأنياب،ويطأه بمنسم(؟)،وكيف يكسر قناته،وقرنه،ويثأر لنفسه منه هو بخير ولا ضير عليه،وكفى بها نعمة توجب شكر اللَّه تعالى.



* ثالثاً:التفاح الذهبي (( الأبيض )):وكما هو معلوم؛فإن الفواكه،والخضروات؛غنية جداً بالفيتامينات،والمعادن،ولسنا بحاجة إلى إحصاء الفيتامينات،والأملاح المعدنية التي تتوفر بها.


فمن أنفع الفواكه لهذا الأمر التفاح الذهبي الطازج؛ويكفي أن يتناول منه المريض بالمس ثلاث تفاحات كل يوم؛ليكسر جنه.

فإن زاد وأكل خمس تفاحات كل يوم؛فذلك خير له،وإن زاد كان أحسن،وله أن يقسمها على مدار اليوم بين ليل،ونهار؛وبذلك يكبت عدوه،ويقصم ظهره فلا يترك فيه للمكر والكيد،والعبث من قوة يقوى بها على ذلك.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) الجنة من الجنة.

(2) قال لي صاحبي الذي جاء بي لعلاجها ـ بعد أن مَنَّ الله عليها بالعافية من المس والسحر في جلسة واحدة معها وقد عانت منهما الأمرَّين ـSad( أرأيت هذه المرأة ـ التي عالجتُ ـ ظلت ثمانية أشهر تبكي،وتُصرع،وتقع على الأرض لا يعلم أهلها ما بها؛لما علمتُ بحالها قلت لأهلها:اجعلوها تأكل البندق،وتشرب عصير الفواكه المختلطة،وتدهن بـSad( efina )) ففعلت فذهب عنها الصرع،ولم تعد تقع على الأرض(!) إلا أنها ظلت تبكي؛ فلما رأى أهلها ذلك طلبوا حضورك لعلاجها )) . . فتعجبت أشد العجب(!).

(3) لا بُدَّ ههنا من الصراحة في القول؛ليعرف المريض المبتلى بأمر كهذا كيفية الخلاص منه،فقد اشتكى إلي بعض المرضى،والمريضات هذا الأمر.

وهنا أمر آخر أشير إليه للفائدة وخاصة للنساء اللاتي ابتلين بالجن العاشق إذا سكن الرحم فللمرأة التي ابْتُلِيَتْ بجني كهذا عليها كي تكسره وتحجزه عن العبث بها أن تضع (الهاتف النقال) ـ المحمول ـ على الرحم فإن الذبذبات التي يستقبلها الجهاز كاسرة للجني فأثرها بالغ عليه،وحيثما كان الجني في البدن فضعي ( النقال ) عليه بوجهه ـ مفتوحاً طبعاً كما يوضع على الأذن عند الحديث ـ؛زمناً لا بأس به فإنه يضعفه ويكسره،ويكفه عنك،واجتنبي الرأس،واجتنبي القلب فلا تضعي عليه الجهاز
.

(4) كتبت إحدى الأخوات تقول ـ وكانت تعالج زوجها من مس ألم به ـSad( . . . ثم حاولت دهن جسمه بالزيت في اليوم الثاني دون كتابة القرآن فلم يستطع الرد عليَّ (وتعب وثقل) جسمه ونام فوراً دون كلمة سوى حَرَّقْتِيْنِي حَرَّقْتِيْنِي(!!).

واستأنفت ملاحظاتها تقولSad( في اليوم الذي يليه عرفت ما يلي:

(أ) إذا قمت بالكتابة فإن ذلك يؤذي الجني ولكن تبقى عنده القدرة على الحركة داخل جسم المريض.

(ب) إذا قمت بدهن جسم المريض بزيت البندق فإن ذلك يؤذي الجني ولا يقدر على الحركة داخل جسم المريض )).اهـ



_________________





كتاب يهدي ... وسيف ينصر






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abualfida.ahlamontada.net
البتار الشامي
مدير الموقع
مدير الموقع
avatar

عدد الرسائل : 2488
العمر : 36
السٌّمعَة : 2
نقاط : 963
تاريخ التسجيل : 24/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: هل جربت العلاج بالفتامينات والمعادن والبندق وزيت البندق ؟   السبت ديسمبر 27, 2008 9:02 am




رابعاً:الفراولة:وتأتي بعد التفاح؛فإن لها الأثر نفسه على الجني،ويكفي أن يأكل المريض منها كل يوم ثلاثمائة غرام؛ليقمع جنه.

وإن زاد المريض على ذلك فهو خير له،وإن جمع بينها وبين التفاح؛فسيضاعف للجني العذاب ضعفين.

وهذه الإشارة تغني عن طويل العبارة،وكما قيلSad( يكفي من السوار ما أحاط بالمعصم )).

* خامساً:عصير الفواكه المختلطة:وله الخاصية نفسها التي للبندق؛وحبذا الجمع بينهما معاً.

فإذا شرب المريض منه كل يوم لتراً؛فإنه بذلك سيكسر الجني كسراً،فهو سريع المفعول جداً،ما إن يشربه المريض؛حتى يفعل في الجني فعله.

واعلم؛ عافاك اللَّه أن عصير الفواكه؛أنواع منوعة،فإن جمعت بين أكبر عدد منها؛فذلك أبلغ في نكاية الجني،وكسره.

اعلم هذا جيداً فما إن يتناوله المريض حتى يبدأ الجني يتحلل،ويتفسخ،ويفقد سيطرته الخفية على البدن،والأعضاء التي أفسدها بعبثه،وعدوانه.

هذا أثرعصير الفواكه المختلطة على الجني؛فكيف إذا جمعت إليه عصير الخضروات المختلطة(؟!) سيكون الأمر أبلغ في الأثر،وأنجع في دحر عدوك اللدود،وشيطانك المريد العنيد الذي لا تراه.

ولك أن تشرب منهما ما شئت أن تشرب،ولك أيضاً أن تستغني بشربهما عن الماء وذلك أثناء فترة العلاج،فإنك ستضيق عليه الخناق،وتخرج له الأحداق.

فاشدد على ذا يديك،وعضَّ بناجذيك؛فالأمر كما أوحيت سلفاً إليك:السر في مجموع الأملاح المعدنية،والفيتامينات؛فإن لهما خاصية في كبت الجني لا يعلمها إلا اللَّه.

بقي شيء؛وهو أن تشرب العصير في جلسة واحدة،هكذا تجد إن شاء اللَّه أثره،ونفعه،ويكفيك منه نصف لتر كل يوم دَفْعة واحدة.

* سادساً:المياه المعدنية:وهي غازية،تحتوي على مجموعة من الأملاح المعدنية،والقول فيها كالقول في عصير الفواكه.

ولك أن تستغني بها أيضاً عن شرب المياه الطبيعية،والكمية المطلوبة الشرب؛نصف لتر كل يوم؛دفعة واحدة،وإن زدت فجعلتها لتراً؛فذلك أحسن.

* سابعاً:الحليب المعقم (( الكامل الدسم )):ولعله من أنفع هذه العلاجات،بل هو أنفعها للبدن،وأدفعها لأذى الجني عن المريض،وللمريض أن يشرب نصف لتر كل يوم دفعة واحدة أيضاً؛ليجد أثره.

* ثامناً:الحبهان:ويقال لهSad( الهيل والهال )):أخضر اللون،بداخله حبيبات سوداء صغيرة،يضاف إلى القهوة في بعض البلاد العربية.

وهو من أغرب هذه العلاجات ـ سلسلة الغرائب الذهبية ـ على الإطلاق(!) فله الأثر البالغ في أذى الجني،وقمعه،وكسره . . فعليك به(!)

* تاسعاً:
اكريم (( NIVEA ))(1) :وهذا أمر عجيب أيضاً(!) ولكن ما دمنا قد علمنا السبب؛فقد بطل العجب؛فإن اكريم ((NIVEA )) يحتوي على بعض الأملاح المعدنيةSad( كالمغنسيوم،والألومنيوم،والصوديوم ))،ومن الفيتامينات على الفيتامينSad( هـ،وابرو فيتامين:ب 5 ))،وأفضل أنواعهSad( VITAL NIVEA )) وهناك نوع يسمىSad(BUNDS )) يحتوي على المعادن نفسها،وعلى فيتامينSad( أ،هـ ))،فإذا جمع المريض بينهما؛فإنه سيجمع على الجني البلاء،والعناء فما إن يضعه على جلده؛حتى يكاد الجني أن ينسحق تحتهما،فينزوي وينكمش بعد أن كان مستفحلاً،مستشرياً.

هذا إن كان مسه كلياً؛بحيث يظهر أثره على الجلد وهذا شرط،وقيد،وإلا فلا.


وكذلك اكريم (( efina )) فإنه شديد أثره على الجن بتركيبته التي احتوت على بعض المعادن،وقد كنت أقرأ عليه الرقية الشرعية قبل أن أعطيه المرضى يدهنوا به؛فكان ذو المس الكلي يعمم جميع البدن،وذو المس الجزئي يضعه على موضع الجني؛فيظهر أثره على الجني الصائل سريعاً،وتتهاوى قوته وتسقط،ويعلو أنينه،وتُسمع شكواه،وهو أفضل لكل ذي مس من زيت الزيتون بكثير لما احتواه من أملاح.

* عاشراً:المركبات الطبية التي تحتوي على الأملاح المعدنية والفيتامينات:ومن هذه المركبات:المركب الطب Sad( Centrum و Micebrina)) والمركب الثاني يحتوي على مجموعة كبيرة من الفيتامينات،والمعادن.

فمن الفيتامينات يحتوي علىSad( أ،هـ،ج،ك1،ب1،ب2،ب6،ب12،د )).

ومن المعادن يحتوي علىSad( الكالسيوم،الفوسفات،الحديد،المغنسيوم،النحاس،اليود،ا لمنجنيز،الزنك،الكروم ))،فهو غني جداً بالفيتامينات،والمعادن كما ترى غير أن الصيادلة لا يسمحون أن يتعاطى منه المريض أكثر من قرص واحد كل يوم؛ وقرص واحد ضعيف نسبياً،لا يعطي المرجو من هذا المركب(2).

والمركبات من هذا النوع كثيرة جداً،للمريض أن يتخير منها ما شاء،وإنما ذكرنا هذين النوعين على سبيل المثال.
إذاً والحال كذلك؛كيف يستفاد من هذه المركبات(؟) وأقول:أفضل طريقة توصلنا إليها هي إذابتها في الماء؛بحيث يكون المركب مركزاً وقوياً،ثم يرش به المريض بدنه؛فإن الفائدة بهذه الطريقة ستكون عظيمة جداً؛وليفعل المريض صاحب المس الكلي ذلك مرتين أو ثلاث مرار كل يوم؛أثناء فترة العلاج.

* حادي عشر:المركبات الطبية الفوارة:وهذه المركبات برائحة البرتقال غالباً،يتعاطاها المريض شرباً بإذابتها في الماء،ولها خواص المركبات السابقة؛غير أنها تفور وتذوب عند وضعها في الماء،والقرص الواحد منها إذا وضعه المريض في نصف كوب ماء؛يكفي في إضعاف الجني نسبياً.

كذلك يحس المريض أن ضرر الجني قد خف على الأعضاء المتضررة به،وبعودتها إلى طبيعتها جزئياً.

والمركبات من هذا النوع الفوار كثيرة أيضاً،وللمريض أن يتخير منها أنفعها وأجمعها،وأنفعها وأجمعها المركب المعروف باسمSad( Santogen Gold )).

وبعض هذه المركبات يحتوي على معدن،أو فيتامين واحد؛مركز بنسبة كبيرة،وهي مفيدة،ونافعة،والجمع بينها مفيد،وله أثر قوي على الجن.

( تنبيه):ننصح بعدم تعاطيها لما لها من مضاعفات على البدن مع استمرار تعاطيها لا تحمد عقباها، ومن أراد استعمالها فليأخذ قرصين في نصف كأس ماء،ولأسبوع واحد لا يزيد.

هناك أيضاً علاجات تندرج تحت ما ذكرنا آثرت أن أضرب عنها الذكر صفحاً لسهولة الوصل إليها لمن طلبها،وأرادها . . وفيما ذكرنا غناء وشفاء إن شاء اللَّه.
* ثاني عشر:السمك المفلطح:والسمك المفلطح(3) هو أعجب ما في هذه السلسلة العجيبة،بل هو كبيرها،وسيدها،ولو وضعت جميعاً في كفة ووضع في كفة؛لرجح بها(!) بل لطاشت العلاجات،وثقل السمك.

وإذا أكله المريض بالمس؛يدمر الجن تدميراً،ويبريه برياً لا انجبار له،ويظهر أثره على الجن،بما يظهر على المريض من تعب،وألم،وأوجاع،ورغبة في النوم،وبه يستطيع المريض معرفة عدد الجن في بدنه،وهل المس الذي به،كلي،أم جزئي(؟) فحيث يجد المريض الألم فهذا جني؛فإن أحس المريض بألم في الرأس؛ فالجني في الرأس(!) وإن في البطن؛فهو في البطن؛وهو جزئي وقد يتعدد في البدن بتعدد الجن.

وإن أحس المريض بالألم في سائر بدنه؛فالمس كلي.
وهنا ملاحظة لا بد من الإشارة إليها وهي:اشتراك النوعين،أو المسين؛فقد يكون المس كلياً وجزئياً في آن واحد،وهذا يكون بكثرة عدد الجن في البدن.

بقي أن تعلم وزن كمية السمك التي ينبغي أن تأكلها كل يوم وهي:ثلاث مائة غرام في وجبة واحدة.

* وسمك البقلاه:وهو دون المفلطح،وأقل تأثيراً إلا أنه مفيد وينفع.
وبهذا تكون قد صفعته اثنتي عشرة صفعة،وأحكمت عليه بهذه السلسلة الخناق،وبلغت الروح منه التراقي(!) و(( لا عطر بعد عروس )) .

وهذا آخر ما أردنا بيانه،وقصدنا نشره وإعلانه،وقد آن للقلم أن نكبح عن كشف الأسرار عنانه،ونلجم سنانه؛وبهذا اكتملت ـ أيها الأخ ـ الورقات(4).

ــــــــــــــــــــــ

(1) ( تنبيه فأبصر):اكريم ((NIVEA )) يحتوي على الكحول،ننصح بتركه وعدم استعماله.

(2) للمريض أن يأخذ كل يوم قرصين معاً في آنٍ واحد ولمدة أسبوع ولا يزيد على ذلك،فلا خطر منه مع قصر المدة إن شاء الله وهكذا أفعل مع المرضى.

(3) ( تنبيه فأبصر):لا أقصد بالسمك المفلطح كل سمك مفلطح بل هو نوع سمك هذا اسمه،وليس كل سمك له أثر على الجن بل هذا النوع بعينه الذي يؤثر في الجن.

(4) وهنا ملاحظة ينبغي التنبيه إليها وهي:ليس كل مريض بالمس سيجد نفع جميع الأغذية والعلاجات التي ذكرنا؛فقد تباينت أقوال المرضى في منافع هذه العلاجات؛فرُبَّ مريض ينتفع بها جميعاً،وآخرلا ينتفع بشيء منها،وآخر ينتفع بعلاج واحد دون الباقي،وهكذا .

والأمر في تفسيري يعود إلي شيئين اثنين:
الأول:معرفة المريض لعلَّته ودائه،وهل هو مريض بالمس(؟) فقد يكون ملبوساً عليه،من ضحايا الأوهام السَّوداء،ووساوس النفس.

فإن كان حقّاً مريضاً بالمس ولم يجد أثرها؛فلأن المس لا أثر له على بدنه ونفسه وعقله.

والثاني:
يعود إلى اختلاف طبائع الجن،فهم في هذا كالناس،فرُبَّ إنسانٍ يتأذَّى بغذاء ينتفع به آخرون،وكذلك الجن؛فرُبَّ جني يتأذى بشيء من هذه العلاجات لا يتأذى بها آخر وهكذا قِسْ على قولي(!) فإن نفعك اللَّه بها؛فهذا ما أردنا،وإن لم . . فماذا عسانا أن نفعل لك أو ندفع عنك(؟!)

_________________





كتاب يهدي ... وسيف ينصر






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abualfida.ahlamontada.net
البتار الشامي
مدير الموقع
مدير الموقع
avatar

عدد الرسائل : 2488
العمر : 36
السٌّمعَة : 2
نقاط : 963
تاريخ التسجيل : 24/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: هل جربت العلاج بالفتامينات والمعادن والبندق وزيت البندق ؟   السبت ديسمبر 27, 2008 9:03 am

البندق
* أولاً : البندق :
والبندق قد أودعه الله سراً عجيباً ؛ فإن فيه خاصية تكسر الجني وتخمده ؛ حتى كأنه لا جن في بدن المريض ، فإذا كان الجني يسبب للمريض مرضاً ما في بدنه ؛ فإن المريض بتعاطيه البندق أكلاً ، يضعف الجني ، ويفقده القدرة على العبث ببدنه ، وبذلك تخف شدته ، ووطأته(1).

وكذلك الحال إذا تلبست جنية برجل ، أو جني بامرأة لعشق ، وهوىً ؛ فإنه سيقع ويتم بينهما اتصال ، ووصال ، شاء المريض أم أبى(2).

فكيف سبيل الخلاص من ذلك(؟)
وأقول : السبيل في أكل البندق ؛ فإن كُلاًّ منهما بتعاطيه البندق أكلاً ؛ يفقد الجني القدرة على الفعل ، ويعجزه أن يفعل فعلته هذه ، فلا يعود الجني قادراً على التنعم ببدن المريض ، أو التمتع به.

كذلك بمداومة أكل البندق كل يوم ؛ فإن الأعضاء التي أتلفها الجني وعطلها عن وظيفتها ، ستعود نسبياً إلى طبيعتها.

وهذه الخاصية العجيبة ـ التي تذهل الألباب ـ هي في البندق دون ما سواه من الجوزيات،وقد حاولنا

جاهدين ـ خمس سنوات ـ أن نجد له في ذلك شريكاً فلم نفلح ، إذ هو فرد في هذا لا ثاني له.

ولتعاطي البندق طريقتان : الأولى معلومة ، وهي : أن يأكله المريض طبيعياً كما هو ، هكذا من غير شيء ، وهذه الطريقة مع كثرة أكله يملها المريض شيئاً ما ؛ إذ قد تسبب له الحموضة ، مع ارتفاع طفيف في درجة الحرارة.

ولتفادي ذلك له أن يطحن البندق ناعماً ، ويمزجه بالعسل ، وهذه الطريقة تقلل من فائدة البندق ، والأفضل أن يتعاطاه المريض بالطريقتين.

ويكفي المريض أن يأكل مقدار مئتي غرام من البندق يومياً ، يأكلها دفعة واحدة ، لا مفرقة على فترات ، وله أن يجعل نصفها نهاراً ، والآخر ليلاً.

فهذه الكمية تكفي لكسر الجني ، وإخماد ناره المستعرة في بدن المريض، إن شاء الله تعالى وللمريض أن يزيد الكمية إن شاء.

بقي أن تعلم أن البندق يحتوي من الفيتامينات على الفيتامين : (( أ ، ب )) ، وهو غني بهما ، ومن الأملاح ، والمعادن على : (( الحديد ، الكالسيوم ، الفوسفور )).
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) قال لي صاحبي الذي جاء بي لعلاجها ـ بعد أن مَنَّ الله عليها بالعافية من المس والسحر في جلسة واحدة معها وقد عانت منهما الأمرَّين ـ : (( أرأيت هذه المرأة ـ التي عالجتُ ـ ظلت ثمانية أشهر تبكي ، وتُصرع ، وتقع على الأرض لا يعلم أهلها ما بها ؛ لما علمتُ بحالها قلت لأهلها : اجعلوها تأكل البندق ، وتشرب عصير الفواكه المختلطة ، وتدهن بـ : (( efina )) ففعلت فذهب عنها الصرع ، ولم تعد تقع على الأرض(!) إلا أنها ظلت تبكي ؛ فلما رأى أهلها ذلك طلبوا حضورك لعلاجها )) . . فتعجبت أشد العجب(!).

(2) لا بُدَّ هـهنا من الصـراحـة في القـول ؛ لـيعـرف المـريض المـبتلى بأمـر كـهذا كـيفـية الخـلاص مـنه ، فقد اشتكى إلي بعض المرضى ، والمريضات هذا الأمر.

وهنا أمر آخر أشير إليه للفائدة وخاصة للنساء اللاتي ابتلين بالجن العاشق إذا سكن الرحم فللمرأة التي ابْتُلِيَتْ بجني كهذا عليها كي تكسره وتحجزه عن العبث بها أن تضع ( الهاتف النقال ) ـ المحمول ـ على الرحم فإن الذبذبات التي يستقبلها الجهاز كاسرة للجني فأثرها بالغ عليه ، وحيثما كان الجني في بدنك فضعي ( النقال ) عليه بوجهه ـ مفتوحاً طبعاً كما يوضع على الأذن عند الحديث ـ ؛ زمناً لا بأس به فإنه يضعفه ويكسره ، ويكفه عنك ، واجتنبي الرأس ، واجتنبي القلب فلا تضعي عليه الجهاز.

_________________





كتاب يهدي ... وسيف ينصر






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abualfida.ahlamontada.net
 
هل جربت العلاج بالفتامينات والمعادن والبندق وزيت البندق ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البتار الشامي :: المنتدى الديني :: الرقية الشرعية-
انتقل الى: